مكونات ثمرة الموز

 كما أن ثمرة الموز المتوسطة الحجم (4 أوقيات) تمد الجسم بـ 45% من احتياجه اليومي من فيتامين ب6، وتحتوي على جرامين من الألياف الغذائية، بعضها ألياف قابلة للذوبان، وهي مفيدة في خفض نسبة الكوليسترول بالدم، أما عن السعرات الحرارية، فثمرة موز واحدة تحتوي على حوالي 100 سعر حراري، معظمها في صورة سكر فاكهة ونشويات. وعليك دائماً الاحتفاظ بكميات من الموز الناضج المقشرة مجمدة (في أكياس بلاستيكية في الفريزر) لتكون متاحة لك وقتما شئت؛ فهي أفضل مكون يمكن أن يزيد من كثافة كل أنواع المخفوقات وتحليتها. كما يمكن أن تمثل ثمرات الموز المثلج وجبة خفيفة مرطبة شهية في أيام الصيف الحارة (ويُمكنك أن تُنفذ فيه عصا وتثلجه مثل ستيك الآيس كريم).

تقطف معظم أنواع الموز ما عدا المزروع بطريقة عضوية وهي خضراء، ويُستخدم غاز الإثيلين لإسراع عملية نضجه. ولإسراع تضجه في المنزل، ضعه في كيس ورق واتركه في درجة حرارة الغرفة. وعندما تتحول القشرة إلى اللون الأصفر ببقع سوداء على سطحها للتغذية الصحية، فمعني ذلك أن الثمرة اكتمل نضجها، وكلما مال لون قشرة ثمرة الموز إلى البني، زاد محتواها من السكر.
البقوليات
يليق تماماً بهذا الطعام أن يصنف بلا جدال في فئة الأغذية الطبيعية، ونحن نستخدمها إما في صورة خضروات، مثل البسلة والفاصوليا الخضراء وفاصوليا ليما أو كبقول مجففة، مثل العدس والحمص والفول الأسود وباقي هذه الفصيلة من البقوليات المجففة. والبقوليات لا تقتصر أهميتها في أنها مصدر غني بالألياف والبروتين؛ فهي تضم أيضاً مجموعة من مضادات الأكسدة القوية، ولقد اعتمد النباتيون طويلاً على البقوليات كمصدر للبروتين أكثر فائدة من اللحوم. ومن المثير للدهشة أنه حتى وقت قريب لم يكترث إلا القليل من العلماء بالكشف عما إذا كانت البقوليات تحتوي على مضادات للأكسدة وهي مواد تدمر الجذور الحرة ويُعتقد أنها تساعد على مقاومة أمراض القلب والسرطانات. وكما تم ذكره في المقدمة، فإن البقوليات على وجه خاص غنية بنوع من مضادات الأكسدة يُطلق عليه الفلافونويدات، وهي المضادات الموجودة أيضاً في الشاي الأخضر والأبيض والأسوج، وتعد كل من الفاصوليا الحمراء الجافة واللوبيا الحمراء الجافة وفول بينتو والفول الأسود (بهذا الترتيب) هي الأغنى بمضادات الأكسدة، يليها في الترتيب الفاصوليا البيضاء الجافة. ومضادات الأكسدة موجودة في القشرة الخارجية للبقوليات حيث تحمل هذه القشرة لون الحبة أيضاً. تبلغ نسبة محتوى معظم البقوليات من الدهون 1%، باستثناء فول الصويا الذي يحتوي على نسبة من الدهون تتراوح ما بين 18 و 20% منها 15% دهوناً مشبعة و 23% دهوناً أحادية التشبع و 58% دهوناً متعددة اللاتشبع، والأيزوفلافونات الأولية الموجودة في فول الصويا هي الجنستين والدايدزين التي قد تساعد في الوقاية من أمراض السرطان، ومع ذلك فهناك دراسة واحدة توصلت إلى أن محتوى فول الأناسازي والفول البيتي والفول الأسود والفول البحري وفول البينتو وفول الترنل من الجنسين لا يختلف عن فول الصويا بل قد يزيد.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد