تأثير اتباع الحمية غير المناسبة

 الحمية غير المناسبة لجسدك
إذا ما تبعت 4 من النساء، لكل منهن نوعية قوام مختلفة –وأعني واحدة ذات قوام ذكوري والأخرى الأنثوي والثالثة درقي والرابعة ليمفاوي –نفس نظام الحمية ذي القدر المحدد السعرات الحرارية، ستفقد النساء الأربع الوزن بنسب مختلفة ومن أجزاء مختلفة من أجسامهن. وهذا اكتشاف جديد مهم يجعل الحمية، أو بالأحرى، الخطة الغذائية، المفضلة لكل نوع من الأنواع الأربعة للقوام أمراَ محورياً إذا ما رغبنا في خفض الوزن بشكل فعال، ومن الأجزاء التي نرغب في خفض وزنها.

لا يوجد نظام غذائي يمكن أن يتناسب كل النساء، ولقد رأيت حالات أكدت ذلك مراراً وتكراراً. فمثلاً، إذا ما اتبعت امرأة ذات قوام أنثوي نظاماً غذائياً خاصاً بالمرة ذات القوام الدرقي، فسف تفقد الوزن في الوجه والصدر، ولكن ليس من المناطق التي تعامي فيها من دهون زائدة –أي الردفين والفخذين، وبالتالي، فإنه على الرغم من أنها حددت القدر الذي تتناوله من السعرات الحرارية، فقد استمر ردفاها وفخذاها على نفس الحجم الكبير، وهذا لأنها لا تأكل نوعيات الطعام التي تحفز العمليات الكميائية الداخلية في خلاياها الدهنية. وبالمثل، إذا ما اتبعت امرأة ذات قوام ذكوري نظاماً غذائياً خاصاً بالمرأة ذات القوام الليمفاوي، فسوف تفقد الوزن ببطء في الساقين والذراعين، ولكن ليس في أجزاء جسمها التي تميل إلى البدانة –أي الرقبة والجذع والبطن. ومن جديد، بالعودة إلى خليتنا الدهنية الوحيدة الصغيرة في الرسم التخطيطي 2، يمكننا أن ندرك أنه من المهم أن تحاط الخلية بالتوازن الصحيح من المواد الأولية –الهرمونات والمواد الغذائية والفيتامينات والأملاح المعدنية –إذا ما كنا نريد الوصول إلى عمليات كميائية أو عمليات تمثل فعالة داخل الخلية. إن حمية ضبط القوام ستوفق بين السمة الهرمونية السائدة في جسدك وشكل قوامك وبين التوازن السليم من الدهون والبروتينات والكربوهيدرات والفيتامينات والأملاح المعدنية والماء. إن الوصفات الغذائية الخاصة بنظام حمية ضبط القوام تتسم بأنها من السهل اتباعها، وسوف نشرح الطريقة التي تؤثر بها على معدل التمثيل في جسدك. كذلك، سوف نضع مكملات معينة من المواد الغذائية والمواد الخاصة بالمعالجة الطبيعية والأعشاب لتحفيز عملية التمثيل الغذائي في الجسد والمساعدة في خفض الوزن لكل من أنواع القوام الأربعة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد