العلاج الهرموني وزيادة الوزن

 العلاج الهرموني غير المناسب
من خبرتي، يمكنني القول إلى حوالي واحدة من كل اثنين تبدآن العلاج الهرموني البديل عند سن اليأس سوف يزيد وزنها بقدر ملحوظ. وفي المعتاد، تكون الزيادة حوالي 2 كيلو جرام (4-5 أرطال)، ولكن في بعض الحالات قد تكون الزيادة أكبر كثيراً. ويمكن تجنب هذا الأمر بأن تطلبي من طبيبك أن يعطيك الأصناف الطبيعية من الإستروجين والبروجستيرون، بدلاً من الأنواع الصناعية المركبة من هذين الهرمونين، ويمكنك أن تجدي التفاصيل الكاملة عن هذه الأنواع في كتابي Menopause –HRT and its Natural Alternatives، الصادر عن مؤسسة الخدمات الاستشارية لصحة النساء.

والقليل من النساء اللاتي يصلن لسن اليأس يجدن أنهن بحاجة لتقليل الجرعة التي يتعاطينها من العلاج الهرموني البديل، أو أخذ العلاج في شكل كريم أو لصقات إستروجين، بدلاً من الأقراص، لتجنب زيادة الوزن. وبشكل عام، تتطلب النساء ذوات الوزن المرتفع جرعات من العلاج الهرموني البديل أقل من تلك التي تحتاج إليها النساء الأقل وزناً أو النساء النحيفات. فقد تحتاج النساء البدينات إلى جرعات أقل من البروجستيرون إما بتقسيم قرص الهرمون إلى نصفين أو أرباع، أو التقليل من مدة الجرعة المفترض تناولها خلال 30 يوماً. ومن غير المحتمل أن يؤدي تناول هرمون البروجستيرون الطبيعي إلى زيادة الوزن بنفس القدر الذي تؤدي إليه الأنواع الصناعية –تحديداً بريمولت وبروفيرا. وتتوافر لصقات الإستروجين تحت أسماء عديدة مختلفة، ويأتي في ثلاثة مستويات 100 و 50 و 25. ومن غير المحتمل أن تؤدي لصقات الإستروجين ذات المستوى الضعيف، مثل 25 و 50، أو دهانات الإستروجين إلى زيادة الوزن، وبشكل عام، من الممكن أن تتلافى زيادة الوزن بشكل كبير خلال العلاج الهرموني البديل من خلال ممارسة المشي السريع و/أو تقليل جرعات الإستروجين والبروجستيرون.
أنت من النوع الدرقي –لا يجب أن تدخني وتشربي كل هذا القدر من القهوة!!!
ماذا تقولين؟ إن ذوات القوام الذكوري لا يجب أن يشربن الكحوليات، ولا يأكلن كل هذه المأكولات السريعة المتخمة بالكولسترول... وبالنسبة لذوات القوام الأنثوي، كل هذه الكعكات المحلاة بالكريمة في قائمة الممنوعات!!
ولكن إذا ما استمر العلاج بالإحلال الهرموني في التسبب في زيادة وزنك، بالرغم من كل هذه الإجراءات قد لا يكون أمامك إلا اتخاذ القرار بالتوقف عن تعاطيه تماماً، ولكن يجب عليك قبل ذلك أن تتكلمى مع الطبيب المعالج لأنك، بالتوقف عن تناول الإستروجين، قد تفقدين الفوائد الرائعة للعلاج الهرموني البديل لهيكلك العظمي وأوعيتك الدموية. فإذا ما قررت أخيراً، وبعد التفكير في الأمر من كافة جوانبه، أن تتوقفي عن العلاج الهرموني، أقترح عليك أن تتبعي نظاماً غذائياً غنياً بالكالسيوم وفيتامين د والمصادر الغذائية الطبيعية لهرمون الإستروجين. وتتوافر المصادر الغذائية الطبيعية لذلك الهرمون في العديد من الأطعمة مثل الفاصوليا الخضراء وفول الصويا، وفي الجدول الموجود ص. 77 توجد تفاصيل كاملة عن الأطعمة الغنية بالإستروجين النباتي. وللتعرف على الأطعمة التي تحوي الكالسيوم بوفرة، انظري جدول الكالسيوم ص. 222. ومن بين الأدوية الهرمونية الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة غير مرغوبة في الوزن مع أقراص منع الحمل التي تؤخذ بالفم (بخاصةً التركيبات ذات الجرعات المرتفعة)، بالنظر إلى أنها تحتوي على أنواع صناعية من هرمون البروجستيرون الذكري. اطلبي من طبيبك أقراص منع الحمل الحديثة ذات الجرعات المنخفضة التي تحوي قدراً قليلاً من البروجستيرون الأنثوي الصديق للنساء. ومن بين أنواع البروجستيرون المناسبة للنساء جيستودين وديزوجستيرول، وهي أنواع أقل ميلاً لزيادة الوزن من الأنواع الأخرى بكثير. أما النساء اللواتي يتعاطين السترويد البنائي الذي يتعاطاه الرياضيون، فتزيد في أجسادهن نسب العضلات والدهون، فيما يتراكم الدهون في الوجه والبطن لدى النساء اللواتي يتعاطين الكورتيزون المستخدم في العديد من الأغراض العلاجية. ولكن يمكن التخلص من هذه الدهون الزائدة من خلال التمارين الرياضية، وعادةً ما تختفي عندما يتوقف العلاج. وبالعودة إلى الرسك التخطيطي 2، يمكنك أن ترى أن الهرمونات تلعب دوراً رئيسياً فعالاً في خالاياك، وتؤثر بشكل كبير على العمليات الكيميائية في الخلايا. بالتالي، يجب أن تختاري بعناية نوع وكمية أي علاج هرموني بديل أو أدوية هرمونية تتناولينها، بخاصة على المدى الطويل، على أن تراجعي النوعية والكمية بانتظام مع طبيبك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد