أهمية مضادات الأكسدة

 هناك نظرية منتشرة، رغم انها لا تزال مثار جدل، مفادها أن مضادات الأكسدة قد تفيد الجسم عن طريق أنها توفر له الحماية من عمليات الأكسدة، وهي العمليات التي قد ترتبط بحالات مرضية مثل السرطان وأمراض القلب والشيخوخة، ومضادات الأكسدة، التي توجد في أغلب الأحيان في المنتجات الغذائية متعددة الألوان، متاحة أيضاً في صورة مكملات غذائية على هيئة مساحيق وحبوب "خضراء". لقد نُشرت هذه الدراسة التي أجرتها وزارة الزراعة الأمريكية في مقالة صدرت بعدد يونيو من عام 2004 من مجلة  Agricultural and Food Chemistry، وإليك القائمة الكاملة باغنى المصادر الغذائية بمضادات الأكسدة للتغذية الصحية، مرتبة ترتيباً تنازلياً من حيث مدى غناها:

الفاصوليا الحمراء الصغيرة (المجففة) والتوت الأزرق البري والفاصوليا الحمراء (المجففة) وفول بينتو والتوت الأزرق (المزروع منه) والتوت البري والخرشوف (مطهراً) والتوت الأسود والبرقوق المجفف وتوت العليق والفراولة والتفاح الأحمر الفاخر والتفاح الأخضر (جراني سميث) والجوز الأمريكي والكرز الحلو والبرقوق الأسود والبطاطس الحمراء (مطهوة)؛ والفول الأسود (المجفف) والبرقوق وتفاح جالا. لذا، إذا كنت تحتار في اختيار أفضل أنواع الأطعمة، فعليك باختيار مجموعة من الأطعمة النباتية الغنية بالمركبات الكيميائية النباتية ومضادات الأكسدة، وعليك بتناولها في صورتها الأقرب لطبيعتها، التي خُلقت عليها بقدر الإمكان. ويمكنك كذلك أن تقوم بكتابة نسخة من هذه القائمة التي تشمل الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة وتحتفظ بها في محفظة جيبك حتى تستطيع استخدامها أثناء تسوقك في محلات البقالة أو لعرضها على الأصدقاء أو العائلة ومناقشتها معهم.تردد على لعشرات السنين أفراد العائلة والأصدقاء والمرضى، كل منهم يشكو من ظروف بدنية معينة أو ألم أو مرض بعينه، ويريدون مني أن أقترح عليهم أفضل أساليب العلاج الطبيعية. فعلي سبيل المثال، اقترحت مؤخراً على أحد الأصدقاء تناول التوت الأزرق؛ حيث إنه يمكن أن يطيل عمر المخ، نظراً لقدرته على مساعدة المخ على إفراز الدوبامين، كما نصحت مريضاً آخر، وكان مريضاً بالقلب والسرطان، بتناول السبانخ والكيوي لما يحتويان عليه م ننسبة عالية من مضادات الأكسدة والمركبات الكيميائية النباتية المقاومة للأمراض، من ناحية أخرى، كان أحد المترددين على إحدى ورش العمل الخاصة بي يخشى الإصابة بأورام ليفية، فنصحته بالكمثرى لما تحتوي عليه من نسبة عالية من معادن وألياف معينة، يُعقد أنها تساعد على منع الإصابة بالأورام الليفية. من خلال هذا المقال ، سوف تتعلم تقوم بالاختيار الصحيح للأطعمة بدلاً من تناول العقاقير والأدوية، وكيف تختار أفضل أنواع الطعام وأفضل أدوات الطهي وأفضل المنتجات الأخرى المدعمة للصحة والتي تساعد على منح أجسادنا مقاومة ضد الأمراض وتجعل من عملية تحسين وضعنا الصحي أمراً سهلاً ومرحاً، وكل نوع منها سيكون مدعماً بدراسات وأبحاث مستفيضة وبتجاربي وإرشاداتي الشخصية نظراً لكوني كنت أحاضر في فصول دراسية عن التغذية وتحضير الأطعمة الصحية (سواء المطهو أو غير المطهو) على مدار أكثر من 25 عاماً.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد