أهمية تناول الوجبات

 أنت في هذا المقال ستكتشف أهمية تناول الوجبات القائمة على الطعام النئ الذي يعجل من عملية إنقاص الوزن الزائد، ويسهل من تعافي الجسم من علله، ويُعيد إلى الجسم حيوية الشباب، كما أنك ستتعلم كيف تقوم باختيار أفضل الأطعمة حتى تحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم ومرش السكر والسمنة المفرطة وألزهايمر والتهاب المفاصل والأشكال المعروفة من السرطانات والشيخوخة المبكرة والمشاكل البصرية واضطراب وظائف المخ، كما أنني سأشرح لك طرقاً ترفع من مستوى طاقتك ورغبتك في الاستمتاع بالحياة وشعورك بأنك متحكم في جسدك وحياتك، وسوف تتعلم أهمية اختيار أطعمة نباتية متعددة الألوان وغنية بمضادات الأكسدة.

ومن الأفضل أن تكون مزروعة عضوياً للتغذية الصحية؛ بما أن قيمة العناصر الغذائية في النباتات العضوية أعلى بالفعل، وتفصح الدراسات العلمية عاماً تلو العام عن المزيد من المكونات النشطة للأطعمة التي أساسها نباتي، والتي يُطلق عليها المركبات الكيميائية النباتية وهي مركبات كيميائية توجد في النباتات تؤثر في خلايا الإنسان وجيناته فتدعم من الخطوط الدفاعية الأصلية الموجودة في جسم الإنسان ضد الأمراض، ببساطة، فإن المركبات الكيميائية النباتية يمكنها أن تنقذ حياتك، من ناحية أخرى، نالت مضادات الأكسدة (وهي مواد غذائية غير فيتامينية موجودة بوفرة في بعض الأطعمة النباتية) الإطراء نفسه فيما يتعلق بقدرتها العظيمة على تحسن صحتنا لتصل إلى أفضل حالاتها، ولقد قامت وزارة الزراعة الأمريكية نتيجة لدراسة، قد تكون هي الأكبر من نوعها في التاريخ حتى يومنا هذا عن مضادات الأكسدة، وبإعداد قائمة بأغنى عشرين نوعاً من الطعام بمضدات الأكسدة، وربما سبق لك أن سمعت أن التوت الأزرق يأتي في مقدمة القائمة، لكن إن كنت مثلي، فسوف يُدهشك بعض ما تم التوصل إليه في هذه الدراسة، فقد تفحصت الدراسة أكثر من 100 نوع من الفاكهة والخضروات والتوت والمكسرات والتوابل، فكان من بين الأطعمة الأغنى بمضادات الأكسدة الخرشوف والبطاطس خمرية اللون والقرنفل المطحون، وتوجد رأس القائمة الفاصوليا الحمراء الصغيرة بعد أن تفوقت بفارق بسيط على التوت البري، لتكون بذلك أكثر الأغذية التي تتمتع بأعلى تركيز من المركبات المقاومة للأمراض لكل حصه منها.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد