أهمية الموز الغذائية

الموز
قد تكون القرود أذكى مما نظن، فربما تعلم أن طعامها المفضل  هو الموز يُعد من الفواكه الاستوائية الأكثر احتواءً على العناصر الغذائية، وثمار الموز، الناضجة منها وغير الناضجة، مفيدة للجسم؛ فألياف الموز الأخضر غير الناض تخفض بشكل كبر من نسبة الكوليسترول الضار (البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة) في الدم، وترتفع من إفراز الجسم للكوليسترول المفيد (البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة) بنسبة 30%، حسبما ورد في دورية Indian Journal of Experimental Biology، وتستخدم الفلافونويدات الطبيعية الموجودة في الموز الأخضر غير الناضج وموز الجنة (لسان الحمل) في علاج القرحات المعدية وقرحات الاثنا عشر؛

بل إن الموز يزيد من سُمك الغشاء المخاطي للمعدة، هل تعاني من اضطراب في المعدة؟ عليك إذن بتناول ثمرة موز ناضجة؛ فهذا الطعام بتأثيره المريح والمهدئ بُخفف من اضطرابات الهضم، كالإمساك على سبيل المثال. يوفر الموز مصدراً رائعاً لطاقة متاحة بشكل فوري للصغار والكبار على حد سواء، ويمكنه أيضاً أن يُقلل الشعور بالإرهاق، كما أنه قد يُساعد في الحد من مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية، ويُخفف من آلام حرقة المعدة، ويمنع الإصابة بالقرحة، ويُعجل من الشفاء من الإسهال، والموز من الأطعمة التي تصلح للرضع كأول الأطعمة الصلبة التي يتم إدخالها في نظامهم الغذائي، خاصةً أنه طعام لطيف وسهل الهضم ولا يتسبب غالباً في الحساسية، لكن إن كان الموز لا يُناسبك، فُمكنك هرسه ونشره على الوجه واستخدامه كقناع، قلب الموز مفعولة رائع كمنظف ومرطب للبشرة. يعد الموز من الفواكه الطازجة التي تحتل مراكز الريادة من حيث وفرة البوتاسيوم به، وهو متاح بكميات مناسبة على مدار العام، وتحتوي ثمرة الموز الواحدة متوسطة الحجم على نحو 400 ملليجرام من البوتاسيوم، والبوتاسيوم معدن يلعب دوراً هاماً في خفض معدلات ضغط الدم، فقد أشارت دراسة أُجريت على 17.000 شخص بالغ إلى أن ارتفاع نسبة البوتاسوم في الجسم مرتبط بانخفاض ضغط الدم، ويحتوي الموز أيضاً على الحمض الأميني التريبوفان الذي يحفز على إنتاج السيروتونين، والسيروتونين ناقل عصبي له تأثير مهدئ على الجسم. ربما لا تكون هناك أية فاكهة طازجة أخرى غنية بالمعادن أكثر من الموز باستثناء الفراولة، فبالإضافة إلى نسبة البوتاسيوم المرتفعة في الموز، تمد الثمرة الطازجة منه الجسم بـ 120 ملليجرماً من الكبريت و 80 ملليجراماً من السيليكون و 33 ملليجراماً من المغنسيوم و 26 ملليجراماً من الفوسفور، مع كميات وفيرة من النحاس والكروم والحديد والفلوريد والمنجنيز والسيلينيوم والزنك، أما محتوى الصوديوم في الموز، فهو لا يبلغ إلا ملليجرماً واحداً فقط.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد