أهمية الكنتالوب للجسم

الكنتالوب
يعد الكنتالوب، وهو احد أنواع الفاكهة المفضلة لديّ، منظفاً ومرطباً رائعاً للجسم، لاحتوائه على كمية كبيرة من الماء، والكنتالوب، كسائر فصيلة القرعيات، يكون أسهل هضماً لو تناولته بمفرده، إلا إذا كان ما ستتناوله معه من فصيله القرعيات أيضاً، ويحتوي الكنتالوب على كمية وفيرة من الزنك، وهو عنصر هام لغدة البروستاتا، فبدلاً من تناول فنجان من القهوة أو المياه الغازية مع بعض قطع البسكويت أو الكعك كوجبة خفيفة في منتصف النهار، يُمكنك أن تستبدل بذلك نصف ثمرة كنتالوب للتغذية الصحية، فالكنتالوب وجبة خفيفة رائعة ويحتوي على نسبة من فيتامين (أ) وفيتامين (ج) أعلى من النسبة الموجودة في أية فاكهة أخرى.

كما أن الكنتالوب يعد مخزناً للبوتاسيوم؛ فربع ثمرة كنتالوب يمد جسمك بقدار من البوتاسيوم يتراوح بين 800 و 900 ملليجرام، أي ما يعادل 25% من احتياج جسمك اليومي من البوتاسيوم! (وللمقارنة، فإن كوباً من فاصوليا ليما يحتوي على 950 ملليجراماً من البوتاسيوم؛ وفنجان من صلصة الطماطم يحتوي على 900 ملليجراماً؛ وثمره موز واحدة من الحجم المتوسط تحتوي على حوالي 450 ملليجراماً)، وطبقاً لأحد الأبحاث الجديدة، إذا كنت لا تحصل على مقدار كافٍ من البوتاسيوم، فإنت تعرض نفسك لخطر الإصابة بالسكتات الدماغية، وقد تابع العلماء 5600 حالة من البالغين لمدة تتراويح بين أربع وثماني سنوات، ووجدوا أن هؤلاء الذين لم يحصلوا على قدر كافٍ من البوتاسيوم يرتفع احتمال تعرضهم للإصابة بالسكتات الدماغية من 1.5 إلى 2.5 مرة، حتى وإن كانوا يتبعون علاجاً للوقاية من الإصابة بالسكتات الدماغية. وأنا عندما اكون في رحلة سفر طويلة بالطائرة أو السيارة تستغرق عدة ساعات آخذ معي كنتالوب مقطعاً لتناوله كوجبة خفيفة. كما أن الكنتالوب طعام مثالي لو تناولته دون أي طعام آخر طوال اليوم (نظام غذائي أحادي العنصر) لكي يخلص جسمك من السموم ويُجدد شبابك وحيويتك.
الجزر
يُعد الجزر الذي يبلغ مقدار سعته لامتصاص جذور الأكسجين 210 وحدات، طعاماً ممتازاً لتخليص الجسم من السموم ولسلامة صحة الكبد والجهاز الهضمي والجزر بطبيعته حلو المذاق؛ مما يجعله وجبه خفيفة مثالية من حيث غناه بالألياف وانخفاض سعراته الحرارية، والجزر الصغير الذي نجده مقشراً ومعباً في أكياس في متاجر البقالة ليس حقيقة جزراً صغيراً في الحجم، وإنما تم تجهيزه ليبدو بهذا الشكل. كلنا سمعنا بالطبع عن الحكمة القديمة عن فوائد الجزر للعين، وهنا صحيح إلى مدى بعيد؛ فهو يحتوي على مجموعة كبيرة من الكاروتينات، منها اللوتين والزيازاناش وهي مركبات تساعد مع الإصابة بالكاتاراكت (عتمة عدسة العين) والتنكس البقعي والعمى الليلي، بل هناك احتمال، في الواقع، أن تناول الخضروات ذات اللون البرتقالي بأصنافها المختلفة، ولا سيما الجزر، قد يؤخر الإصابة باضطرابات الرؤية الليلية عند التقدم في السن، فهذه الخضروات ذات اللون البرتقالي تحتوي جميعها على فيتامين (1)، وكلما زاد محتوى جسمك من فيتامين (أ) زاد إنتاجه لمادة الرودوبسين، وهي مادة صبغية لونها أرجواني وتحتاج إليها العيون لكي تستطيع أن ترى في الضوء الخافت، كما أن الجزر يحتوي على مضادات أخرى للأكسدة، بما في ذلك مادة الألفا كاروتين التي تكافح السرطان وأمراض القلب، ومن الأسباب التي تجعل الجزر في قائمة الأطعمة المفيدة للقلب هو أنه غني ببكتات الكالسيوم، وهي ألياف قابلة للذوبان تساعد على خفض نسبة الكوليسترول في الجسم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد