أهمية الأفوكادو الغذائية

الأفوكادو
كثيراً ما يُشار إلى الأفوكادو على أنه "الزبدة الطبيعية"، ويشتهر بكمثرى القاطور (التمساح الأمريكي) بسبب شكل قشرة معظم أنواعه وخشونتها، وهناك بعض الأنواع الأخرى منه قشرتها ملساء وحجمها أكبر ويتراوح لونها بين الأخضر الداكن والقرمزي، ومحتوى الأفوكادو من البروتين هو الأعلى مقارنةً بجميع الفواكة الأخرى؛ حيث يقدر بحوالي جرامين لكل حصة تزن 4 أوقيات. وهذه الفاكهة (نعم، فالأفوكادو فاكهة) الغنية بالمركبات الكميائية النباتية هي المكون الرئيسي في واحد من أكثر أطباقي المفضلة، وهو الطبق المكسيكي المعروف باسم الجواكامولي، ويُمكنك أيضاً أن تستخدم الأفوكادو مثل الزبدة على الخبز الأسمر،

أو تهرسه مع البطاطا المشوية بدلاً من استعمال الزبدة أو السمن، بل إنك تستطيع استخدامه أيضاً لعمل قناع مرطب للبشرة، وتحتوي ثمرة الأفوكادو على ربع السعرات الحرارية التي تحتوي عليها الزبدة المستخرجة من منتجات الألبان و، ولو قارنا بين أوقية من الأفوكادو وأوقية من أية فاكهة أخرى، لوجدنا أن الأفوكادو يحتوي على كمية أكبر من الدهون أحادية التشبع المفيدة لصحة القلب، وعلى نسبة أكبر من فيتامين هـ ومن الفولات والبوتاسيوم والألياف، بل إن قطعة وزنها 4 أوقيات (أي نحو نصف ثمرة أفوكادو متوسطة الحجم) تمد الجسم بـ 500 ملليجرام من البوتاسيوم وأكثر من 16% من احتياج الفرد اليومي من الفولات، وأكثر من 10% من احتياجه من الحديد وفيتامينات (ج) و (هـ) و (ب6). كما أن الأفوكادو غني بمادتين كيميائتين نباتيتين: الأولى هي البيتا سيتوستيرول، وهي مادة كميائية نباتية تساعد على انخفاض نسبة الكوليسترول، والثانية هي الجلوتاثيون، وهي أحد مضادات الأكسدة الفعال المعروف باللوتين، وهو عبارة عن مادة يمكنها أن تحمي الجهاز القلبي الوعائي من تصلب الشرايين وتمنع الإصابة بسرطان البروستاتا. كما أن اللوتين يقي العيون من الكاتاركت (عتمة عدسة العين) ومن التنكس البقعي الناتج عن التقدم في السن. إذا لم يستطيع ما ذكرته أن يُحمسك لتناول الأفوكادو، فربما سيُقنعك الآتي: يقول خبير التغذية المشهور عالمياً الطبيب الدكتور دافيدهيبر في كتابه المتميز إن الأفوكادو كان يُعرف بـ"فاكهة الرجولة" عند الشعور بـ القديمة في أمريكا الوسطى والجنوبية، وله شهرة بأنه مثير للشهوة الجنسية. والأفوكادو يُقدم نيئاً؛ فمذاقه يكتسب مرارة عند طهوه، وثمرة أفوكادو كاليفورنيا متوسطة الحجم تحتوي على 30 جراماً من الدهون وهي كمية فصل إلى نحو ضعف الدهون الموجودة في أفوكادو فلوريداكما أن سعراتها الحرارية أعلى مقارنة بسائر الفواكة الأخرى. فإذا كنت ترغب في إنقاص وزنك، فحدد استهلاك من الأفوكادو بحيث لا يزيد على ثمرة واحدة أسبوعياً، وذلك لمحتواها العالي من الدهون (ولو أنها دهون صحية)، وثمار الأفوكادو لا تبدأ في النضج إلا بعد قطفها من على أشجارها، والثمار التي تصبح جاهزة للقطف يُمكن تركها على الأشجار لمدة ستة أسابيع دون أن تتلف، لكن مني تم قطفها فسوف تنضج في خلال أيام.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد