أسباب الإصابة بالبدانة

لماذا نصاب بالبدانة؟
من المعتقدات الشائعة أن الإنسان لا يمكن أن يعاني البدانة إذا لم يستهلك قدراً من الطاقة في صورة سعرات حرارية أو كيلوجولات (4.2 كيلوجول = سعر حراري واحد) أكثر من القدر المطلوب للحفاظ على سلامة ولياقة الجسد. لكننا الآن توصلنا إلى هذا المعتقد شديد التسطيح، لأن البدانة يمكن أن تحدث جراء تفاعل عوامل التقدم في السن، وعدم التوازن الانفعالي، والعلاج الهرموني غير السليم، وبطء معدلات التمثيل في الجسم، والغذاء غير السليم، إلى جانب اتباع نظام غذائي لا يتناسب مع شكل الجسد، وسيتم شرح كل ذلك بالتفصيل لاحقاً.

ومن الملاحظات المثيرة التي يمكن استخلاصها من الرسم 4 أن النساء صغيرات السن لكي يحافظن على وزنهن في المستوى المثالي، يحتجن إلى قدر من السعرات الحرارية أقل مما تحتاج المسنات. فعلى سبيل المثال، لا تحتاج المرأة التي تبلغ من العمر 25 عاماً ويبلغ وزنها كيلو جراماً (88 رطلاً) إلا إلى 1550 سعراً حرارياً يومياً، فيما تحتاج المرأة التي يبلغ وزنها كيلو جراماً في نفس السن إلى 2400 سعر حراري يومياً، ويفترض أن يؤدي امتصاص الجسد قدراً من السعرات الحرارية –يقل بـ 500 سعر حراري عن القدر المطلوب يومياً للحفاظ على رشاقة الجسد –إلى انخفاض في الوزن يقدر بنصف كيلو جرام (رطل واحد) أسبوعياً وبالتالي، يمكنك أن ترى أن امرأة تبلغ من العمر 55 عاماً ويبلغ وزنها 65 كيلو جراماً (143 رطلاً) يمكنها أن تفقد نصف كيلو جرام أسبوعياً إذا ما اتبعت حمية غذائية يومية تحوي 1600 سعر حراري.
السعرات الحرارية المطلوبة للحفاظ على رشاقة الجسد في مختلف الأوزان
الوزن                           امتصاص السعرات الحرارية
كيلو جرام       رطل           25 عاماً               45 عاماً              65 عاماً
40               88              1550              1450                  1400
45               99             1700               1600                 1550
50              110             1800             1700                  1650
60               132              2050           1950                 1900
65                 143              2200         2100                   2000
70                154               2300           2200               2100
75                  165                2400          2300              2200
ومع ذلك، فإن هذه المعادلة البسيطة لا تصلح لجميع النساء! فقد رأيت عدداً لا يحصى من النساء اللواتي اجتهدن في جعل مستوى استهلاكهن من السعرات الحرارية مساوياً للمستوى اللازم للحفاظ على رشاقة الجسد ولياقته، ليكتشفن بعد ذلك أن كل ما حدث هو أن وزنهن آخذ في الازدياد ببطء، وغالباً ما تأتيني هؤلاء النساء وهن يعانين من حالة شديدة من الاضطراب والإحباط، وغالباً ما يعانين من الاكتئاب. ولكنني فيما بعد صرت قادرة على أن أكشف لهن عن أسباب عدم قدرتهن على خفض وزنهن، وذلك من خلال توضيح العوامل التي تؤثر سلباً على معدل تمثيل الخلايا الدهنية في أجسادهن. والآن، لنلق نظرة على هذه الأسباب وعلى الكيفية الي تعرقل بها محاولاتنا سليمة النية لخفض الوزن من خلال تحديد معدل استهلاك السعرات الحرارية فقط.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد